disc1
هنية يعلن اعتقال منفذ عملية اغتيال الشهيد مازن فقها
  • 11/05/2017 20:54
  • سياسي

هنية يعلن اعتقال منفذ عملية اغتيال الشهيد مازن فقها

أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) إسماعيل هنية بعد ظهر الخميس، عن اعتقال منفذ عملية اغتيال الشهيد القائد الأسير المحرر مازن فقها قبل 47 يومًا، مؤكدًا أنه سيتم تنفيذ الحكم العادل والقصاص من القاتل ومعاونيه وفق قاعدة "العدالة الثورية".


وقال هنية في مؤتمر صحفي لقيادة حماس من أمام منزل فقها جنوب مدينة غزة "أعلن لشعبنا الفلسطيني ولأبناء الأمة العربية والإسلامية ولكل أحرار العالم اعتقال وكشف القاتل المباشر المجرم الذي نفذ جريمة الاغتيال".

وأوضح أن "القاتل المجرم الذي ارتكب الجريمة ونفذ أوامر أجهزة الأمن الصهيوني؛ أصبح في أيدي الأجهزة الأمنية، وأدلى بالاعترافات الواضحة المفصلة الشاملة عن هذه الجريمة".


وأضاف أن: الذي يتحمل مسؤولية هذه الجريمة واضح؛ فكل الاعترافات والتفاصيل تبين أن "من أعطى الأوامر هو العدو الصهيوني".

ولفت هنية إلى أن وزارة الداخلية بغزة ستعقد خلال أيام قليلة مؤتمرًا صحفيًا تشرح فيه كل التفاصيل وتضع شعبنا بكل ما يتعلق بهذه الجريمة.

وذكر أن ما قام به قوات الاحتلال بهذه الجريمة "لا شك أنها كانت توجه ضربة موجعة مؤلمة بالمعنى الأمني والاستراتيجي؛ وأضاف: منذ اللحظة الأولى للجريمة كان العمل والتحرك لكشفها على قاعد استراتيجية وعميقة وواسعة ومنتشرة.

وأهدى هنية هذا "الإنجاز السياسي والأمني والاستراتيجي" لزوجة الشهيد القائد مازن فقها؛ ولأهله ولأحبابه ولكل الأسرى الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية، وموجهًا حديثه لهم: "كما أنجزنا هذا الانتصار، نحن مطمئنين أن الأسرى سيحققون انتصارًا على المحتل".

وتابع هنية "أهدي هذا الإنجاز الاستراتيجي لشعبنا ولأسرانا ولشهدائنا ومقاتلينا والمرابطين في الثغور في المسجد الأقصى وكل أرجاء فلسطين".

كما وجّه شكره لأبناء شعبنا بغزة لتحملهم إجراءات الأجهزة الأمنية خلال االفترة الماضية، لافتًا إلى أنهم كانوا متفهمين لتلك الإجراءات، ومدركين أن هذا الأمر له علاقة بهذا الأمر وهذه الساعة (ساعة الإعلان).

ونوه إلى أنه لا يبالغ إذا كررَّ أن ما جرى هو إنجاز "استراتيجي"، وقال إن: "العالم سيفاجأ بحجم العمل الجبار والمساحة الواسعة التي عملت بها الأجهزة الأمنية، وتداعيات هذا العمل بالضربات المتتالية لهذا المحتل".

وقدم شكره للأجهزة الأمنية في قطاع غزة وقيادة حركة حماس برئاسة قائد حماس في القطاع يحيى السنوار التي عملت على مدار الساعة منذ لحظة الاغتيال.

وذكر أنه "نتيجة هذا العمل الجبار المضني والمهني والعظيم والعميق؛ والمُعبّر عن تراكم التجربة وقدرة الأجهزة الأمنية، على توجيه ضربة أقوى وأوسع وأعمق لأجهزة الأمن الصهيونية".

وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني وأحرار العالم "تابعوا هذه الجريمة وكانوا ينتظرون كلمة الفصل التي ستقولها حماس والقسام وأجهزتها الأمنية في هذه الجريمة النكراء".

وبين أن هذا الاستنفار الشامل للأجهزة الأمنية منذ اللحظة الأولى لجريمة الاغتيال في كل "الساحات برًا وبحرًا وعلى المعابر وفي مسرح الجريمة" أتت للوصول إلى هذه اللحظة (الإعلان).