disc1
عروسان من غزة يعقدان قرانهما في خيمة التضامن
  • 08/05/2017 16:52
  • اهم الاخبار

عروسان من غزة يعقدان قرانهما في خيمة التضامن

وكالات - عين 



في مشهدٍ مغاير للتقاليد الشّعبية الفلسطينية، أقدم عروسان على عقد قرانهما، اليوم الإثنين، داخل خيمة الاعتصام، التي أُقيمت في ساحة السرايا، وسط مدينة غزة، تضامناً مع المعتقلين المضربين عن الطعام داخل السجون "الإسرائيلية".

وشارك العشرات من الفلسطينيين المتضامنين داخل الخيمة، الشاب سعيد اللولو (30 عاماً)، فرحة عقد قرانه على عروسه خلود درويش (22 عاماً).

ورفع المهنّئون "اللولو" على أكتافهم، ورددوا أهازيجاً فلسطينية (أغاني شعبية)، ممزوجة بشعارات داعمة للمعتقلين داخل سجون "إسرائيل".

واعتبر اللولو الاحتفال بعقد قرانه، في خيمة التضامن مع المضربين عن الطعام، خطوةً رمزية، ورسالة تضامنية مع المضربين عن الطعام.

وقال في حديثه مع "الأناضول": "أعتبر هذه رسالة تضامنية منا كشباب فلسطيني للأسرى المضربين عن الطعام، أننا نشعر بكم، وأنتم في قلوبنا".

وتابع: "عوضاً عن الفرحة في مكان خاص، نفرح هنا، لنقتسمها مع الأسرى المضربين".

ولفت اللولو إلى تقبّل المشاركين في خيمة التضامن لهذه الفكرة، التي قال إنها مغايرة للعادات الفلسطينية.

واستطرد: "كنت أقول لكل من هنأني بمناسبة عقد قراني، أنني أتمنى الإفراج السريع عن الأسرى، وتحقيق كافة مطالبهم المشروعة".

أما الشابة خلود درويش (العروس)، فتقول إن فكرة الاحتفال بعقد قرانها على "اللولو" كانت توافقية، في إطار سعيهما للتعبير عن تضامنهما مع المعتقلين المضربين عن الطعام.

وأضافت: "جئنا لنشارك فرحتنا مع الأسرى المضربين عن الطعام".
يشار، إلى أن العريس رضوان القطري شقيق الشهيد "عيسى القطري" من مخيم الامعري، زف عروسه من خيمة التضامن وسط مدينة رام الله في 27 أبريل الماضي، كرسالة تضامن مع الأسرى وعائلاتهم.

واستقبل المتضامنون العروسين بالزغاريد والأهازيج من قبل المتواجدين في الخيمة وأمهات الأسرى وعائلاتهم، فيما قام الشبان بزفة العريس في محيط الخيمة.

وقال قدورة فارس رئيس نادي الأسير:" إن هذا العرس هو رسالة أمل وفرح لكل الأسرى، ورداً على نتنياهو الذي يحاول وسم الشعب الفلسطيني بالإرهاب، نقول له إننا طلاب حياة وحرية.

يشار، إلى أن أكثر من 1600 أسيراً في سجون الاحتلال دخول اضرابا مفتوحاً عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي مطالبين بحقوقهم التي سلبتها إدارة السجون منهم.